الأخبار

أخبار وتحقيقات

الامين العام يعقد لقائه الدوري مع خدام العتبة العسكرية المقدسة

   
251 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   02/07/2021 9:40 صباحا

التقى السيد الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة سماحة الشيخ "ستار المرشدي" خدمة المرقد المقدس، بحضور مسؤولي ومنتسبي اقسام العتبة المقدسة ومسؤولي ومنتسبي القوات الامنية ولواء الامام الهادي (عليه السلام) لواء 36 حشد شعبي.

سماحة الشيخ "المرشدي" خلال اللقاء الذي احتضنه رواق الامام الهادي عليه السلام عبر عن بالغ سروره لرؤية الخدام ومثمنا جهودهم المبذولة في خدمتهم المباركة تجاه الزائرين الكرام.

وتحدث سماحته عن نعمة الخدمة العظيمة في هذه البقعة المباركة قائلا:

"ان مفردة النعمة لها عدة معان ‏قال تعالى :( وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ) واية أخرى (وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ الْإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) يخبرنا الله  في هذه الآيات عن عجز العباد عن تعداد النعم فضلا عن القيام بشكرها، ونحن في نعمة عظيمة في خدمة الائمة (عليهم السلام) ولابد ان ننهل من هذه الموارد العذبة، فالإنسان بدون هذا المنهج يكون ضعيف الرؤية والبصيرة، اما إذا أسس نفسه على تقوى من الله بأسس رصينة من الآيات القرآنية وينظر في الروايات حيث يشدد التأمل بها ، اليوم كتاب الله بين أيدينا لا للتبرك واخذ الثواب فقط بل لأخذ العبرة والدرس ومعرفة ادب الله سبحانه وتعالى فلا زلنا نعيش بلاء عظيم ونحتاج الى التقرب لله سبحانه وتعالى بالعلم والمعرفة وقراءة القران وتعلم احكام  الحلال والحرام فهذه رسائل الهية".

 

سماحة الشيخ "المرشدي " أضاف":

"هناك عدة أمور يجب معرفتها للسير على بصيرة ومعرفة للنعم وهي:

 

الأمر الاول معرفة النعم وأعظم نعم الله سبحانه وتعالى هي نعمة ولاية اهل البيت (عليهم السلام) فعن الامام الباقر عليه السلام انه قال (من أصبح يجد برد حبنا على قلبه فليحمد الله على بادئ النعم، قيل: وما بادئ النعم؟ قال: طيب المولد)

 الامر الثاني معرفة النعم وأداء حقها فالشكر هو أن يعرف العبد النعمة لكي يعطيها حقها من الشكر.

 ‏الامر الثالث شكر النعمة فعن الامام الصادق عليه السلام انه قال (اجتناب المحارم، وتمام الشكر قول الرجل: الحمد لله رب العالمين)،

الامر الرابع اثار عدم الالتفات الى نعمة فيجب ان يكون الانسان صاحب رؤية وعمق وشمولية وليس محدود فعن النبي الاكرم (صل الله عليه واله وسلم) انه قال: (من لم يعرف نعمة الله عليه إلا في مطعمه ومشربه فقد قصر علمه، ودنى عذابه.

الامر الخامس اظهار النعمة وان من النعم الغنى فالتحدث بنعم الله تعالى والاعتراف بها شكر فإظهار ما منّ الله به على العبد من النعم.

 سماحة الشيخ المرشدي ختم كلمته بدعاء الفرج لصاحب الامر (عجل الله فرجه الشريف) ودوام التوفيق والسداد في هذه الخدمة المباركة.

يذكر ان السيد الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة يعقد هذه اللقاءات مع خدام المرقد المقدس بشكل دوري.

 

 

 

 

 

 

 

 

 



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




وحدة المفقودات

كلمة الموقع

 

3:45