الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مهرجانها السنوي بذكرى فاجعة تفجير المأذنتين الشريفتين لمرقد الامامين العسكريين "عليهما السلام"
01/01/2022
احتضن رواق الامام الهادي (عليه السلام) فعاليات مهرجان الذكرى الخامسة عشر للاعتداء الاثم بتفجير المأذنتين الشريفتين لمرقد الامامين العسكريين "عليهما السلام" بحضور الأمين العام للعتبة المقدسة الدكتور "محمد قاسم" وعدد من الشخصيات الدينية والأكاديمية وحضور أهالي النجف الاشرف وقضاء التاجي وجمع غفير من الزائرين.

احتضن رواق الامام الهادي (عليه السلام) فعاليات مهرجان الذكرى الخامسة عشر للاعتداء الاثم بتفجير المأذنتين الشريفتين لمرقد الامامين العسكريين "عليهما السلام" بحضور الأمين العام للعتبة المقدسة الدكتور "محمد قاسم" وعدد من الشخصيات الدينية والأكاديمية وحضور أهالي النجف الاشرف وقضاء التاجي وجمع غفير من الزائرين.

استهل المهرجان بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها قارئ العتبة العسكرية المقدسة الحاج "قيصر الدجيلي" بعدها جاءت كلمة الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة القاها عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة سماحة الشيخ " سيف العائدي" والتي قدم فيها التعازي لمقام ولى الله الاعظم الحجة بن الحسن "عجل الله فرجه الشريف" والمرجعية الدينية العليا وسائر المؤمنين بهذه الفاجعة الاليمة وما تركته من اثار مؤلمة في قلوب شيعة أهل البيت عليهم السلام.

سماحة الشيخ "العائدي" تحدث خلال كلمته استذكار هذا الحدث الجلل لتوالي المحن والابتلاءات على ال النبي الاعظم صلوات الله وسلامه عليهم أحياء وامواتا لكننا نقف وقفة معتبر يأخذ الدروس من صلب المحن والمصائب ، أن هناك فرق بين الايادي الاثمة التي طالت المقدسات والايادي المباركة التي وأدت الفتنة وكلما اوغل اهل الانحراف بضلالهم وغيهم وهم يلتحفون جبة لطخوها بدماء المسلمين وقف امامهم من يحمل مشعل نور الاسلام الحق ويرفع شعار السلم والامن والمحبة وهذا عراق اليوم عراق العز والمقدسات بات منتصرا عزيزا شامخا بعد ان اريد له الذل والاقتتال والتهجير لكن بحكمة أمناء الدين ومراجعه وسواعد الابطال من ابنائه وقفنا في وجه الفتنة لنصنع من تنوع ابنائه بأديانهم ومذاهبهم وطوائفهم شعبا واحدا موحدا يرفض الظلم و الظالمين وينتصر للحق والمظلومين وان من اكبر شواهد الحق والحقيقة أننا نقف اليوم امام قبة الذهب التي عادت اجمل واعظم وابهى من ذي قبل ونحن بين جموع الزائرين من ربوع هذا البلد العظيم"

بعدها جاءت كلمة مدير مركز تراث سامراء الدكتور "مشتاق الاسدي" قدم فيها التعازي لمقام صاحب العصر والزمان الحجة ابن الحسن المنتظر "عجل الله فرجه الشريف" والمرجعية الدينية العليا وسائر المؤمنين بهذه الفاجعة الأليمة، وتطرق في كلمته الى حضارة مدينة سامراء وتاريخها العريق.

و"أضاف" ان الاعتداء الاثم جاء لسببين الأول الانحراف الفكري والعقائدي لدى من امر بذلك والثاني هو الفراغ الفكري والثقافي لدى من نفذ هذه الفاجعة ولدى من ساعده على ذلك ونحن بحفظنا على تراثنا استطعنا ان نحافظ على هويتنا الإسلامية والإنسانية هي ان نتعامل مع الانسان بانه انسان" اما اخا لك في الدين او نظيراً لك في الخلق"

كما تضمن الحفل فعاليات مختلفة منها مشاركة فرقة انشاد العتبة المقدسة بعنوان "يد المنتظر" ومشاركة للشاعر "علي عويز الشويلي" بقصيدة ولائية ومشاركة مركز تراث سامراء بفلماً وثائقياً استعرض فيه اثار التفجير الاثم ومراحل اعمار المرقد المقدس. 

ليتم توجيه الدعوة للحضور بافتتاح معرض العتبة العسكرية المقدسة الذي اقامه قسم العلاقات العامة ومركز تراث سامراء والذي ضم اصدارات المركز ومعروضات للمقتنيات والنفائس التي تعرضت للتفجير الآثم والصور الفتوغرافية لمراحل الاعمار للقبة الشريفة.